عرض مشاركة واحدة
قديم 29 / 08 / 2008, 29 : 11 PM   #1
بين الأبيض والأسود
 
الصورة الرمزية أم الرمادي
 
تاريخ التسجيل: 02 / 05 / 2007
رقم العضوية: 3390
الدولة: في قلب امي
المشاركات: 39,110
أم الرمادي is on a distinguished road
المغني للمسائل المتعلقة بالصيام


المغني للمسائل المتعلقة بالصيام


بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد :

فللعلم شأن جلل، وفضل عظيم، ومكانة سامقة، فيحسن بك أخي أن تستحضر هذا المعنى، وتضعه نصب عينيك وفي سويداء قلبك ؛ فما تقدمه في سبيل العلم يعلي ذكرك ، ويزكي علومك ، ويعود بالنفع عليك وعلى أمتك ، قال الله تعالى : (( يَرْفَعْ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ )) . المجادلة آية 10
ويكفينا شرف نشر هذا العلم الذي نتعلمه حديث المصطفى r : (( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقةٍ جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له )) .
و هذه المذكرة تلخيص لما ورد ذكره من مسائل في الدورة المكثفة للشيخ : خالد بن عبد العزيز الهويسين في شرح كتاب الصيام من كتاب السنن الصغرى للمصنف أبي بكر الحافظ أحمد بن الحسين بن علي البيهقي .
وتمت مراجعتها من قبل الشيخ

المسائل المتعلقة بكتاب السنن الصغرى ومؤلفه :

1 ـ أن هذه السنن تسمى السنن الصغير أو الصغرى .
2 ـ أن مصنفها هو أبو بكر الحافظ أحمد بن الحسين بن علي بن عبد الله بن موسى البيهقي .
3 ـ +ينسب إلى بيهق وهي البلد التي ولد فيها وهي محلة كبيرة في نيسابور .
4 ـ قال ياقوت الحموي بيهق أو بيهه معناه الأجود .
5 ـ أجمع العلماء على جلالة البيهقي والشهود له بالعلم والإتقان والحفظ وأنه فاق أقرانه بل وحصل ما لم يحصل غيره من الرواية والتفقه فيها .
6 ـ لوحظ على البيهقي ـ رحمه الله ـ مع جلالة قدرة بعض الأشياء التي زل فيها قلمه وقدمه فلوحظ عليه بعض التأويل لآيات الصفات ، والغالب عليه اعتقاد السلف وسبب ذلك ؛ أن بعض الذين أخذ عنهم العلم كان أشعريا كابن فورك .
7 ـ تلقى البيهقي العلم على مشايخ كُثر ، وممن لازمهم وتخرج بهم في الحديث : أبو عبد الله الحاكم صاحب المستدرك ، فإنه به تخرج وتلقى عنه كثيرا من الحديث ، ولا يكاد يصنف البيهقي كتاباً إلا ويذكر عنه شيئا .
8 ـ إذا قال البيهقي ـ رحمه الله ـ حدثنا أبو عبد الله الحافظ فالمراد به أبو عبد الله الحاكم صاحب المستدرك .
9 ـ رحل البيهقي إلى عدة بلدان منها بغداد والكوفة والحجاز وخراسان .
10 ـ كل كتبه مسندة ( يرويها بالإسناد ) إلا ما دعى إليه الشرح والبيان .
11 ـ مما يتعجب منه في حق البيهقي أنه كما قال ابن عبد الهادي في طبقات علماء الحديث أن البيهقي ـ رحمه الله ـ لم يكن عنده سنن النسائي ولا ابن ماجه ولا الترمذي .
12 ـ صنف أبو بكر البيهقي مصنفات كثيرة حتى قال عنه ياقوت الحموي : له ألف جزء .
13 ـ من أشهر مصنفاته السنن الكبرى والسنن الصغرى وكتاب السنن والآثار والاعتقاد وشعب الإيمان والأربعون الكبرى والصغرى ومناقب الشافعي وعذاب القبر ونعيمة والترغيب والترهيب والآداب ( مفيد جداً )
14 ـ الفروق بين كتابيه السنن الصغرى والكبرى وهي تزيد على عشرين فرقا .
15 ـ من هذه الفروق : أن الكبرى من أول ما صنف والصغرى من آخر ما صنف .
16 ـ أن الصغرى اختصار للكبرى .
17 ـ أن في الكبرى ما يزيد على عشرين ألف حديث أو يزيد ، وفي الصغرى 4478 حديثاً وقد يزيد وذلك لاختلاف العدّ .

18 ـ أن السنن الكبرى يذكر المصنف الباب ويذكر فيه عدة أحاديث تزيد على عشرة أحياناً ، وأما الصغرى فلا يذكر فيه مثل هذا العدد في الباب .
19 ـ أن في الكبرى أحاديث متعددة المراتب الحسن والضعيف والصحيح .
20 ـ ولم يضع في الصغرى إلا ما صح عنده ، وقد يُعلّ بعض الأحاديث .
21 ـ جرى في السنن الكبرى على طريقة ومنهج البخاري في إعادة الحديث والتبويب عليه بخلاف الصغرى لم يعد فيها الحديث أكثر من مرة كما يفعل مسلم في صحيحة .
22 ـ أنه في الصغرى أكثر من ذكر أقوال الشافعي ، وبين في بعض الأحايين قول الشافعي هل هو القديم أم الجديد
23 ـ وجد من بعض العلماء والحفاظ من انتقد البيهقي في سننه الكبرى ، أما الصغرى فقل نقد العلماء والحفاظ لها
24 ـ قل شراح هذه السنن ( الصغرى ) لأمور .
25 ـ يوجد في سنن البيهقي من آثار السلف الشيء الكثير مما يعين على معرفة فقه الحديث ، حتى قال بعضهم : نعم المعين للفقيه سنن البيهقي .
26 ـ ليحرص طالب العلم على كتب البيهقي ولا سيما سننه لأمور :
ـ كونها كتب مسندة .
ـ لأنها من حافظ ناقد .
ـ فيها آثار صحيحة عن السلف تبين مقصود بعض الأحاديث .
ـ فيها زيادات لم توجد في غيرها .
27 ـ بدأ سننه هذه بحديث : (( إنما الأعمال بالنيات )) للتنبيه على عظم النية وتجديدها في كل وقت وعمل .

المسائل المتعلقة بنية صوم التطوع :

1 ـ أن نية صوم التطوع لا تحتاج إلى تبييت من الليل .
2 ـ أن الإنسان إذا أصبح ونيته الإفطار ثم عزم على الصوم ولم يأتي بمُفطر صح صومه وصحت نيته .
3 ـ + ذهب جمع من أهل العلم إلى أنه يجوز نية صوم التطوع إلى ما قبل الزوال " الظهر " .
4 ـ رجح ابن تيمية إلى أنه يجوز نية صوم التطوع حتى لو بعد الزوال .
5 ـ يكتب له أجر " الصوم " التطوع من بداية نية الصوم .
6 ـ. إذا أصبح صائما للتطوع وبدا له الأكل جاز ذلك ولا كراهية فيه .
7 ـ. كل حديث في وجوب القضاء في إفطار صيام التطوع ضعيف .
8 ـ. إذا أصبح صائما للتطوع وعزم أحد والديه عليه الإفطار والابن لا يرغب ذلك فالسنة والاستحباب أن يفطر طاعة لهما .
9 ـ حكم الأكل والشرب ناسياً في صيام التطوع كحكم الفريضة .
10 ـ إذا كانت المرأة صائمة بإذن زوجها وأكرهت على الجماع فإنه لا يفسد صومه

المسائل المتعلقة برؤية الهلال :

1 ـ أجمع أهل العلم بدلالة السنة الصحيحة أنه يجب الصوم برؤية هلال رمضان .
2 ـ أجمع أهل العلم أنه لا يصام رمضان إلى برؤية هلاله ، وإذا لم يًرى تكمل عدة شعبان ثلاثين يوما .
3 ـ +قوله " يقدر له " هو مفسر للرواية الصحيحة لإكمال عدة شعبان .
4 ـ ينبغي أن ينتدب لرؤية الهلال من عنده بصر نافذ ، ويؤجر على ذلك كما كان الصحابة يتراءون الهلال ليخبروا رسول الله r في ذلك كما في حديث عمر .
5 ـ يقبل في رؤية الهلال مسلم بالغ عاقل معتدل السيرة يقبل قوله الإمام .
6 ـ يقبل في رؤية الهلال المرأة والرجل والحر والعبد إذا أخبروا بذلك .
7 ـ لا تقبل شهادة الكافر بالرؤية ولا يصدق خبره سواء كان من أهل الكتاب أو مرتد أو غيره ، لأن النص الوارد استشهد إسلامه .
8 ـ إذا شهد رجل بالرؤية وكذب نفسه وتيقنا تكذيبه لنفسه لم نقبل ورجعنا إلى إكمال العدة ثلاثين يوما .
9 ـ إذا شوهد الهلال وسط النهار وجب الإمساك والقضاء لمن أكل أو شرب .
10 ـ إذا لم يقبل الإمام شهادة رجل وقد رآه حقيقة فيجب عليه الصوم لقوله تعالى : (( فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ )) .
11 ـ يجوز في الرؤية أن يضع الإنسان على عينيه ما يوضح الرؤية مثل : الدربيل ، لأن ذلك لا يخرج عن النظر بالبصر .
12 ـ لا يجوز الصوم بالحساب ولا الاعتماد عليه وإنما يكون بالرؤية أو إتمام العدة ثلاثين يوما .
13 ـ إذا كان في بلد بعيده عن بلاد المسلمين ولا تهتم هذه البلد بالرؤية فعليه أن يتخذ الأسباب ، ومنها : إذا كان يستطيع الرؤية بنفسه اعتمد عليها وإلا فيسأل أقرب بلاد مسلمة مجاورة له يصوم بصومها .
14 ـ يعتمد في خبر الرؤية على مستور الحال ولم ترد منه مخارم المروءة ويقبل الحاكم مثل شهادته .
15 ـ يصح القبول ولو لم يكن بلفظ الشهادة (( أي يخبر برؤيته للهلال دون ذكر لفظ الشهادة كقوله : أشهد .. )) .
16 ـ أجمع أهل العلم بدلالة السنة الصحيحة أنه لا يجوز صوم الشك لحديث عمار في صحيح البخاري معلقاً .
17 ـ إذا تذكر الإنسان ( رجل أو امرأة ) أن عليه قضاء من رمضان السابق فصامه في اليوم الذي يشك فيه جائز بل يتعين .
18 ـ إذا كان رجل اعتاد الصوم ( التطوع ) ووافق صومه يوم الشك فصامه جائز ، لأن صومه لا للشك إنما للعادة .
19 ـ ضابط صوم يوم الشك أن يصوم الإنسان للاحتياط لصوم رمضان خشية أن يكون من رمضان فيكون مصبح وهو مفطر .
20 ـ هذه الأحكام المتقدمة كلها للرجال والنساء ولمن بلغ حد التكليف .

المسائل المتعلقة بالجماع:

1 ـ أجمع العلماء على تحريم الجماع في نهار رمضان من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس .
2 ـ الجماع في نهار رمضان تعمداً كبيرة من كبائر الذنوب وانتهاك لحدود الله وحرماته .
3 ـ + الجماع هو إدخال ذكر أصلي في فرج أصلي .
4 ـ وضع الذكر على الفرج " ملامسة فقط " لا يعتبر جماع ولا يترتب عليه كفارة ولكن ينبغي الابتعاد عن هذه الأمور .
5 ـ إدخال الأصبع في الفرج ليس من الجماع ولا يترتب عليه كفارة .
6 ـ التحقيق والصحيح أن من جامع ناسياً أو جاهلاً أنه لا كفارة عليه ولا قضاء لصومه وهو قول ابن تيمية خلاف لقول الجمهور .
7 ـ إذا طلع عليه الفجر وهو يجامع الصحيح أنه ينزع ولا شيء عليه ولو أمنى ، لأنه لا بد من ذلك
8 ـ إذا علم أنه إذا وطئ أو جامع يطلع عليه الفجر ففيه قولان والأولى تركه .
9 ـ إذا وطئ أو جامع ضان بقاء الليل وتبين له أنه نهار فالصحيح أنه لا شيء عليه .
10 ـ من جامع متعمداً في نهار رمضان فعليه الكفارة المغلظة ( عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكينا ) على هذا الترتيب .
11 ـ. إذا لم يستطع الكفارة ففيها قولان ، الصحيح منها أنها تسقط عنه .
12 ـ إذا كانت المرأة مطاوعة له فعليها الكفارة مثله ، وإذا أكرهت لا شيء عليها وتتم صومها ، وهو قول المحققين كابن تيمية وغيره .
13 ـ ذكر أهل العلم إذا كان الرجل به شبق ( شدة الشهوة ) وعنده امرأتان واحدة صائمة والأخرى حائض فإنه ينظر أيهما أخف ضرراً وعليه كفارة .
14 ـ حديث المجامع في رمضان فيه ألف فائدة ذكر ذلك الحافظ ابن رجب في فتح الباري ، وأن بعض شيوخه أدرك من جعل فيها مجلدين فيه ألف فائدة .
15 ـ حديث المجامع في رمضان فيه جواز ذكر ما يستحى منه إذا دعت الحاجة إليه .


المغني للمسائل المتعلقة بالصيام

::يتبع ::

المصدر: rahimhnet#


التوقيع

أم الرمادي غير متصل   رد مع اقتباس